إظهار / إخفاء الإعلانات 
إذاعة القرآن الكريم
عدد الضغطات : 410 عدد الضغطات : 624

تحية معطرة بماء الورد والياسمين مقدمة من الادارة لاعضائنا الاعزاء


العودة   منتديات سفراء التنمية منتديات قصص النجاح قصص النجاح في الجانب العلمي

إضافة رد
   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

المدرب إبراهيم جعمات
الصورة الرمزية المدرب إبراهيم جعمات

رقم العضوية : 13
الإنتساب : Sep 2011
الدولة : الجزائر/ الأغواط
المشاركات : 793
بمعدل : 0.71 يوميا
إرسال رسالة عبر Skype إلى المدرب إبراهيم جعمات

المدرب إبراهيم جعمات غير متواجد حالياً عرض البوم صور المدرب إبراهيم جعمات


  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : قصص النجاح في الجانب العلمي
Momayz هيلين كيلير ...قصة نجاح ملهمة
قديم بتاريخ : 10-15-2011 الساعة : 05:14 PM

إذا كنت تريد فأنت تستطيع

عبارة جاهزة نواجه بها من يتحجّج بجبل من الأعذار حين يكلّف بأداء أبسط الواجبات، وإن كان سيردّ في أغلب الأحيان بأنّها كلام نظري من وحي الخيال، لذا دعونا ندعّمها بمثال حيّ مجسّد في شخصية "هيلين كيلر" المعجزة الربانية التي استطاعت أن تتجاوز إعاقتها لتزاحم المبصرين في أرقى كراسي الجامعة الأمريكية


هيلين كيلر :

ولدت هيلين لأبوين من أصل ألماني عام 1880في ولاية ألاباما بالولايات المتحدة الأمريكية، وباعتبارها الطفلة الوحيدة ، كانت قرّة عين والديها، ولكن ما إن بلغت شهرها الـ19 حتى أصيبت بـ"الحمى القرمزية" التي أفقدتها السمع والبصر أي سبل التواصل مع الغير، فلازمتها ابنة طباخة العائلة "آن سوليفان" إلى أن بلغت السابعة من عمرها، علّمتها آنذاك 60إشارة.

آن سوليفان.."تربّي" هيلين:


ولكن المرأة التي كان لها تأثير خارق على حياة ومستقبل هيلين هي مربيتها الشابة "آن سوليفان" ذات العشرين ربيعا آنذاك والتي لازمتها 49 عاما.
آن سوليفان حصلت آن على إذن وتفويض من العائلة لنقل هيلين الي بيت صغير في حديقة المنزل بعيدا عن العائلة، لتعلّم الفتاة المدللة بطريقة جديدة فبدأت التواصل معها عن طريق كتابة الحروف في كفها وتعليمها الاحساس بالأشياء عن طريق الكف. فكان سكب الماء على يدها يدل عن الماء وهكذا بدأت التعلم ومعرفة الأشياء الأخرى الموجودة حولها ومن بينها لعبتها الثمينة.

و بعد مرور عام تعلمت هيلين900كلمة، واستطاعت كذلك دراسة الجغرافيا بواسطة خرائط صنعت على أرض الحديقة كما درست علم النبات.وفي سن العاشرة تعلمت هيلين قراءة الأبجدية الخاصة بالمكفوفين وأصبح بإمكانها الاتصال بالآخرين عن طريقها.

في سنة 1891 عرفت هيلين بقصة الفتاة النرويجية راغنهيلد كاتا التي كانت هي أيضا صماء وبكماء لكنها تعلمت الكلام. فكانت القصة مصدر الهام لها فطلبت من معلمتها تعليمها الكلام وشرعت آن بذلك مستعينة بمنهج تادوما عن طريق لمس شفاه الاخرين وحناجرهم عند الحديث وطباعة الحرف على كفها. لاحقا تعلمت هيلين طريقة برايل للقراءة فاستطاعت القراءة من خلالها ليس فقط باللغة الإنجليزية ولكن أيضا بالألمانية واللاتينية والفرنسية واليونانية."

التحقت هيلين بجامعة كامبريدج ، وتخرجت منها بشهادة الليسانس عام 1904، وعمرها لا يتجاوز الـ24.
تعلّمت هيلين الخياطة والتطريز الغوص والسباحة وتعلّمت أيضا الفرنسية، والأمانية، واللاتينية واليونانية.
توفيت هيلين عام 1965 عن عمر يناهز88 عام.

من أقوالها الخالدة :

- "ما أكثر ما نفكّر فيما ينقصنا وما أقلّ ما نفكّر فيما لدينا"

"عندما يُغلق باب السعادة، يُفتح آخر ، ولكن في كثير من الأحيان ننظر طويلا إلى الأبواب المغلقة بحيث لا نرى الأبواب التي فُتحت لنا".

- من يشعر برغبة لا تقاوم فى الانطلاق لا يمكنه أبداً أن يرضى بالزحف.

- لا يوجد مَلِكٌ لم يكن من أجداده عبد، ولا يوجد عبد ليس بين أجداده ملك.

- ما يكون بدعة في عصر ما يصبح مألوفاً في العصر الذي يليه.

- أفضل طريق للخروج من شئ يكون من خلال الشيء.

- نستطيع أن نفعل أي شئ لو التزمنا به لوقت كافٍ.

- الحياة إما أن تكون مغامرة جريئة أو لا شيء.


توقيع المدرب إبراهيم جعمات


To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
و كن رجلا إن أتوا بعده يقولون مر ّ و هذا الأثر

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.




marwa
الصورة الرمزية marwa

رقم العضوية : 33
الإنتساب : Sep 2011
الدولة : Algeria
المشاركات : 538
بمعدل : 0.48 يوميا

marwa غير متواجد حالياً عرض البوم صور marwa


  مشاركة رقم : 2  
كاتب الموضوع : المدرب إبراهيم جعمات المنتدى : قصص النجاح في الجانب العلمي
افتراضي
قديم بتاريخ : 10-15-2011 الساعة : 07:50 PM

قصــــــة راااااااااائــــــعة جدّااا وملهمـــــة لهته السيدة التي تحدّت اعاقتها بل ووظفـــت قدراتها الأخرى كالحركة واللمس والإحساس لتعويض ما فقدته من ابصار وسمـــــــع.......سبحان الله بل وفاقت في انجازاتها من يملكون هته النعم ْْ ْْْْْْْْْْْ
بارك الله فيك استاذ


توقيع marwa

تعلّم فليس المرء يُولد عالماً * وليس أخو علمٍ كمن هو جاهلُ
وإن كبير القوم لا علم عنده * صغير إذا التفت عليه الجحافلُ
وإن صغير القوم إن كان عالماً * كبير إذا رُدّت إليه المحافلُ



إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 08:37 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi